الـشـيـخ لــبــيــب لـجــلـب الـحـبـيـب والـروحـانـيـات 00201155350528
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
جلب الحبيب - رد المطلقة - تعجيل النصيب للفتيات
سحر تفريق - مرض - الانتقام من الاعداء
علاج جميع انواع السحر وكافة الخدمات الروحانية

أسلم طريقة لأستعمال الاعشاب

اذهب الى الأسفل

أسلم طريقة لأستعمال الاعشاب Empty أسلم طريقة لأستعمال الاعشاب

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين يونيو 09, 2014 9:43 pm

أسلم طريقة لاستعمال الأعشاب

بعض الناس يظن أن العلاج بالأعشاب يتم هكذا من غير ضوابط ولكن نقول أن التداوى بالأعشاب علم وله قوانينه وله أصوله وقواعده وله محاذيره وضوابطه

لذلك لابد لمن اراد أن يخوض هذا البحر المتلاطم الأمواج لابد وان يكون سباحا ماهرا لأن الخوض فى هذا البحر من غير علم يكون سببا فى هلاك الناس

ولأن أرواح الناس ليست لعبا وعبثا بل هى أمانة ولذلك لابد وان يحمل هذه الأمانة من كان لديه العلم أما أن ينصب الإنسان نفسه لمداواة الناس لمجرد معلومة قرأها هنا او هناك فإن مثل هذا يعرضون انفسهم للسؤال أمام الله عز وجل فالعلم العلم .......!!!!!!!!

مؤخراً ، تتوفر أعداد متزايد من الأعشاب الطبية ، بشكل خلاصات محددة ما يعني أن النبتة نمت من بذور أو نبتة نسيلة ( Clone ) شهيرة بإنتاجها معدّل معين من المكونات الفاعلة عقاقيريا ، من ثم تم حصد ، تخزين فتحضير النبتة تحت مراقبة دقيقة للحصول على معيار موحد .

ربما لا تتم مراقبة كميات الخلاصات المذكورة بالدقة التي تراقب فيها الأدوية المصنوعة أو المركبة في المختبرات ، إنما تعتبر الخلاصات المتوفرة في الأسواق اليوم مراقبة ومحددة أكثر منها الأعشاب الخام ( غير المعبأة ) بالتالي في حال أردنا ابتياع وصفات نباتية علاجية من الأفضل أن نختار الخلاصات المعبأة والمحددة الجرعات .

الخبر السارّ هو : لا داعي لأن تكون من محترفي جمع ودراسة الأعشاب أو أن نكون من الأطباء أو أصحاب الدكتوراه ، لنستعمل الأعشاب بطريقة صحية سليمة ، يكفي فقط أن نحصل على بعض المعلومات المحددة .

1-قبل اختيار أي عشبة ، دعونا لا نكتفي بالإصغاء إلى آراء الجيران والأصدقاء فحسب بل ثمة كتب علمية دقيقة تصنف كل عشبة ومزاياها كما الأعراض الجانبية المحتملة والأمثل يكون في أن نأخذ أي تنبيه أو تحذير على محمل الجد ، في حال وجود أدنى شك فلنمتنع عن استعمال العشبة المذكورة !

2-التدقيق في " هوية " الأعشاب واجب : فلنبحث عن المنتجات والتركيبات التي تورد أسماء الأعشاب باللاتينية ، أي جنسها وفصيلتها ، مثلاً : إسم الثوم باللاتينية ، آليوم ساتيفوم .

3-يجب احترام الكمية أو الجرعة الموصى بها وعدم تجاوزها البتة ! يعمل البعض بالمبدأ التالي : إن كان القليل من الأعشاب نافعاً ، فالمزيد سينفع الأكثر ، وهذا خاطىء للغاية ! فقد تم تحديد كميات وجرعات الأعشاب بناء على الأبحاث العلمية وقرون كاملة من الخبرة السريرية ، إذاً دعونالا نجازف بتجاوز الكمية الموصى بها ، حتى استعملنا وصفة جاهزة ( كالشاي ، أقراص أو صباغ . ) علينا اتباع التعليمات المدونة على بطاقة التصنيع بدقة .

4-يجب أن نحترم خاصيتنا ، يختلف الأشخاص بالكامل قد يكون أحدنا حساساً تجاه عشبة أو أعشاب أو ربما يطلق ردود فعل غير معهودة ، لذا عند استهلاك الأعشاب الطبية ، يجب التيقظ والتنبّه لأية أعراض جانبية غير محببة ، إسهال ، صداع ، حكاك ، أوجاع في البطن .. أو أي أمر خارج عن المألوف في حال ظهور أي أعراض مستغربة يجب التوقف عن تناول العشبة الطبية على الفور .

في الواقع ثمة أشخاص أكثر حساسية تجاه الأعشاب المذكورة ، الذين يعانون من حمى القش ( Hay fever ) أو أمراض مربوطة بحساسيات كالأكزيما أو الربو والذين عانوا سابقاً من داء الشري ( Hives ) أو اختبروا ردة فعل خطرة . في الواقع ، أول عارض يثير القلق هو : صعوبة التنفس ، والحالة هذه ، يجب الإتصال بفريق الإسعاف على الفور ، فقد يكون الوضع بالغ الخطورة .

5-يجب التنبه لردود فعلنا ،حتى ولو لم نكن نعاني من حساسية ، فقد تزعجنا عشبة أو أعشاب معينة ، يسمى الأطباء هذه الحالة بردة الفعل التلقائية ( Idiopathic ) تعني اللفظة الإنكليزية : " لأسباب مجهولة " ، أي فجأة وبلا أي مبرر ، قد نجيب سلبياً على عشبة ما حتى ولو كانت صحية وسليمة عامة . بالتالي علينا التنبه لجسمنا ، في حال ظهور أي إزعاج ، من الأفضل الإمتناع على العشبة المشبوهة واستشارة الطبيب .

6-من الأفضل الإستهلاك بكمية خفيفة ، في حال كنا في سن ال 65 وما فوق : كلما تقدم المرء في السن ، بات أكثر حساسية وعرضة لتأثيرات العقاقير ، إضافة ، غالباً ما يتخذ المسن أدوية أخرى ، الاستهلاك بكمية خفيفة من الأعشاب يحدّ من خطر تفاعلها مع الأدوية الأخرى إن وجدت ، أما في وقت لا حق ، فيمكننا زيادة الكمية تدريجياً .

ملاحظة :

·يجب على الحوامل والمرضعات توخي الحذر الشديد في حال استعمال الأعشاب فهذه الأخيرة قد تضر بالجنين أو المولود الجديد في حين لا تشكل أي مشكلة للشخص الراشد من جهة أخرى ، يحظر منح الأعشاب الطبية للأطفال ما دون سن العامين ، على الرغم من مفعولها اللطيف ، تلك الأعشاب لا تناسب الصغار في السن إنما ، ثمة استثناءات معدودة القرفة ، البابونج ، العنبية ، الزنجبيل ، وماء الشبت ( Dill Water ) إنما يجب توخي الحذر أيضاً في استعمالها . في حال منح الطفل عشبة ما ، من الأفضل تخفيفها بالماء وفق وزن جسمه ، كمية خلاصات الأعشاب المعبأة تناسب شخصاً راشداً يزن حوالي ال 75 كلغ ، وعليه ، يجب أن يتلقى الولد الذي يزن 25 كلغ ، ثلث جرعة الراشد .

7-يجب أن نتنبه لأي تفاعلات محتملة ، تحديداً إذا ما كنا نتخذ أدوية أو أعشاباً أخرى ( لعلاج حالة مزمنة ) : وإن كنا نتناول دواء مسيلاً للدم ( مضاد للتخثر ) كالأسبرين ، فلنتجنب إضافة الثوم إلى برنامجنا العلاجي ، إن كنا نتخذ مهدئات أو مضادات للإكتئاب من الأفضل أن نتجنب عشبة الكافا ( Kava ) كونها تحتوي مواد مهدئة .. والأهم يجب أن نفكر ملياً قبل الإنقباض على أي عشبة أو وصفة علاجية جديدة في السوق .

8-يجب التنبه لمؤشرات تسمم محتمل ، إذا ما عانينا من صداع ، غثيان ، إسهال أو اضطرابات في المعدة .. بعد ساعة أو ساعتين من تناول خلاصة الأعشاب ، فنلوقف العلاج فوراً ولنستشر الطبيب أو الإختصاصي في حال استمرار الأعراض .

ملاحظة : من المهم للغاية إبقاء الطبيب على علم في حال اتخاذنا أي علاج بالأعشاب تجنباً لأي تفاعل بين الدواء والأعشاب ) في حال كنا على وشك الخضوع لجراحة ما ، علينا التوقف عن تناول الأعشاب المضادة للتجلط قبيل أسبوعين على الأقل من إجراء الجراحة ، تشمل الأعشاب المضادة للتجلط الثوم ، الزنجبيل ، زيت زهرة الربيع ، الكركم ( Turmeric ) وعشبة الخلاف البيضاء ( White Willow ) .

·الأعشاب المشبوهة :

ثمة أصناف شعبية قد تسبب المتاعب أكثر من أخرى لذا يجب أن يجيد المستهلك تمييز كل عشبة وأن يستعملها بدقة وحذر من الأعشاب التي يمكن أن تتحول إلى ضارة

زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى